قيادة في نواحي إقليم تارودانت تقدِّم اعتذارًا إلى ساكني الجماعة الترابية "النيحيت"

عبّرت السلطات المحلية بقيادة ولقاضي، دائرة إغرم، نواحي تارودانت، عن اعتذارها للساكنين المحليين، بشأن ما عرفته هذه العملية من تأخير عن موعدها المحدّد سلفا، على إثر تعبير ساكنة الجماعة الترابية "النيحيت"، في نواحي إقليم تارودانت، عن امتعاضها من ارتباك شهدته عملية توزيع الدعم المالي المباشر الممنوح للمتضررين من جائحة كورونا، وفي خطوة تواصلية هي الأولى من نوعها. وأرجعت السلطات المحلية بقيادة ولقاضي أن أسباب الارتباك سالف الذكر، ترجع بالأساس إلى "عدم تمكّن الوحدة المتنقلة للقرض الفلاحي من سلك الطريق الوعرة بين جماعة النيحيت وإمنتيرت، إذ ونظرا إلى الجغرافية الصعبة، اضطرت الوحدة إلى التوجه صوب مقر القيادة، عبر جماعة آضار، ما تسبّب في تأخير العملية، نظرا إلى طول المسلك الطرقي".وأوضح بلاغ السلطات المحلية بقيادة ولقاضي، أنه جرى "إبلاغ المدير الجهوي للقرض الفلاحي بمستجدات العملية، والذي تعهّد بالقيام بما يلزم من أجل تفادي تكرار كل ما قد يشوب العملية". كما "نوجه الشكر إلى المجلس الجماعي بالنيحيت لانخراطه الكامل في توفير جميع الوسائل والإمكانيات لتسهيل العملية، والتنسيق التام مع ممثلي السلطة المحلية منذ بداية حالة الطوارئ الصحية". يذكر أن خطوة إصدار البلاغ الصحافي عينه يدخل ضمن بداية انفتاح الوحدات الإدارية التابعة لوزارة الداخلية على المواطنين، كما يُعد شكلا جديدا للتواصل، لا سيما مع ساكنة المناطق الجبلية والنائية، ما سيمكنها من الحصول على المعلومة من مصدرها الرسمي محليا. وقد يهمك ايضا: مؤلَّف جماعي جديد يناقش "الدّولة والقانون" في زمن الأزمة منصة “حكومة 01” تصدر تقريرها لمواجهة جائحة كورونا