الأمن الوطني المغربي يحقق في لغز الهجوم بالأسلحة على الحارس الشخصي للملك الراحل

لازال محققو الأمن الوطني يعملون ليل نهار من أجل التوصل إلى طرف خيط يقود إلى كشف لغز الهجوم بالأسلحة النارية الذي تعرض له الحارس الشخصي للملك الراحل الحسن الثاني بقلب مدينة مراكش يوم الجمعة الماضي، حيث تشيرآخر المعطيات المتوفرة إلى أن مسؤولين أمنيين كبار انتقلوا من الرباط إلى مراكش من أجل متابعة التحقيقات، خاصة أن الأمر يتعلق بمحمد المديوري الذي كان لا يفارق الحسن الثاني طيلة 25 سنة. وتمكنت المصالح الأمنية من وضع يدها على متهمين اثنين بالمشاركة في الهجوم وذلك بعد مراجعة كافة تسجيلات الكاميرات المنتشرة في المنطقة التي وقع فيها الهجوم، وللإشارة فإن أحد المهاجمين استعمل مسدسا من أجل تثبيت المديوري إلا أن هذا الأخير تمكن من الإفلات بفعل خبرته الأمنية الكبيرة وكذا بعد تدخل سائقه المدرب بشكل جيد على الاشتباكات، ليضطر المهاجمون إلى الفرار بعد سرقة السيارة الفارهة. قد يهمك ايضا : العثور على جثة رجل داخل منزله في مدينة مراكش مدينة مراكش تحتضن الملتقى الجهوي للتصدير